السبت، 19 يناير 2013

المرونة

المرونة واللياقة البدنية

المرونة هى احدى عناصر اللياقة البدنيه.
وتعرف مرونة العضلات بانها اقصى مدى حركى تستطيع المفصل او المفاصل القيام بها.
والمرونة لها دور فعال فى السرعه اثناء اداء المهارات الحركيه وانسيابية الجسم اثناء اداء هذه الحركات.
كما انها تساعد على عدم الشعور بالتعب بسرعه لانها تقلل من احتمالات التقلص العضلى فهى تسهم ايضا فى استعادة الشفاء.

وهناك فرق بين المرونة والمطاطيه:
فالمرونة تكون فى المفاصل  وبحركة المفصل اما المطاطيه فتقاس بمدى حركة الالياف العضليه وهى احدى العوامل المؤثرة على المرونة .

وهناك عدة عوامل تؤثر فى المرونة :
-المفصل حركته وشكله ومدى ارتباط كل مفصل مع الاخر.
-العمر فتزيد المرونة فى العمر الصغير عن كبار السن.
-الجنس فتتميز المرأه بمرونة اكتر عن الرجل.
-درجة حرارة الجو فمرونة العضلات فى الصيف اكتر من  فصل الشتاء.
-التوقيت فمرونة العضله فى الصباح اقل من مرونتها فى وقت الظهيرة .
هذه العوامل يمكن ان تتغير من وقت لاخر وفقا لاستمرارية الجسم على التدريب.

دعونا نتعرف الان على كيفيه تنمية المرونة فى اجسامنا:
يوجد بعض التمارين التى تساعد على تنميه مرونة اجسامنا:-


1-مرجحة اليدين مرة والقدمين مره ممكن باستخدام ثقل خفيف او حبل بلاستيك.
مرجحة اليدين اثناء الوقوف
مرجحة اليدين اثناء الجلوس
 مرجحة القدمين اثناء الاستلقاء

مرجحة القدمين اثناء الجلوس

2-ثنى الرجلين ومدهما بصفة تدريجيه.

 

ثنى كل رجل ثم مدها للأمام

هذه التمارين بسيطه وتكسبك المرونة ويمكن ادائها اثناء الوقوف والجلوس واثناء الاستلقاء ايضا،
كما يمكن تنمية المرونة بممارسة الجمباز والسباحه ويجب ان تكون هذه التمارين منظمة وتمارس ثلاث مرات اسبوعيا  فيمكن ان تمارس فى الصباح واثناء العمل وفى المنزل فالمرونة سريعة الفقدان لذا يجب المحافظة على الاستمراريه.


ويجب ان يراعى بعض الملاحظات اثناء تنمية المرونة:
-العمل على اتساع الحركة تدريجيا.
-البدء بالاداء البطىء اولا ثم الاداء الرياضى السريع.
-يراعى الاحماء الكافى قبل البدء بتمارين المرونة.
- ممنوع القيام بتمارين المرونة فى حالة  وجود اى كسر او تمزق عضلى حديث.
احبائى كل تمارين المرونة بسيطه يمكنك ممارستها بالمنزل ولدقائق معدودة فهى تساعد على لياقة بدنك فلا تفوت الفرصة.

 لا تقلقوا الفرصة امامكم وانتظروا منى المزيد وتمنياتى بقوام لائق وصحه افضل .....
لا

 

  
  







هناك تعليقان (2):